جماليات

الحب زمنٌ خامس في الحياة! – ترجمة إبراهيم إستنبولي

بمناسبة عيد الحب إليكم مقتطفاً من قصيدة كتبها الشاعر الروسي الراحل فاديم شيفنر. واسم القصيدة "الحب - زمنٌ خامس في الحياة!

فؤاد التكرلي… فن الإصغاء الى روح الجماعة

تطلّب وصول نسخة من رواية «الرجْع البعيد» إلى الغرب الجزائري مرور أكثر من عام على صدورها في بيروت. لعل ذلك كان عام 1981. كنت أعيش آنذاك في مدينة وهران، حيث بدأت جالية عراقية تتكاثر مع بدء حملة الاعتقالات والمطاردات ضد اليساريين في العراق. كذلك حصل البعض منهم على وظائف في مدن قريبة من وهران في الغرب الجزائري مثل سيدي بلعباس وتلمسان وعين تيموشنت. وتدريجاً أصبحت هذه المدن نقاط التقائنا في عطل نهاية الأسبوع.

شولوخوف يتحدث عن شولوخوف – د.فالح الحمراني

كان ميخائيل ميخائيلوفيتش شولوخوف (1935ـ2013) الابن الاصغر للاديب الكبير ميخائيل شوخولوف (1905 ـ 1984) الحائز جائزة نوبل على روايته "الدون الهادئ"،عالما وفيلسوفا وأستاذ جامعة وناشطاً اجتماعياً ترأس صندوق شولوخوف المهتم بميراث الكاتب المشهور وصار مستشارا لمتحفه، وهو مؤلف للعديد من الأعمال ونال العديد من الاوسمة، وعاش حتى آخر ايامه وهو يخدم ذكرى وميراث ابيه ويتفاعل مع قضايا العصر والمجتمع الذي عايشه.

المغرب يحتفي بإبنه حمزة لبيض الفائز بلقب “ذَا فويس كيدز”

في أجواء حماسية ومتابعة ملحوظة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اختتم برنامج «ذا فويس كيدز» على شاشة «إم بي سي» موسمه الثاني بفوز المغربي حمزة لبيض باللقب. وقد احتفى المغرب بفوز ابنه الطّفل حمزة لبيض بلقب «ذا فويس كيدس» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونشرت وزارة الخارجية المغربية تغريدة على حسابها في شبكة تويتر قائلة: «ألف مبروك حمزة لبيض..صغير سنّه..كبير فنّه».

بين دوستويفسكي وبورخيس* – ناديجدا مورافيوفا* – فالح الحمراني /أسرة...

عاش فيودور دوستويفسكي* (1821ـ1881) في القرن التاسع عشر، بينما كان خورخي بورخيس* (1899ـ1986) لفترة طويلة معاصرا لنا. اتذكر كيف ناقش الجميع نبأ رحيله في عام 1986، واتذكر ان كلمة " الأديب العظيم" ترددت حينها على الشفاه بنبرة جنائزية وبفخامة.

والشعراء دائماً يعودون: برودسكي بين دهاليز السياسة ومهنة الشعر

في 28 كانون الثاني من عام 1996 رحل الشاعر السوفياتي (الروسي) الحائز على جائزة نوبل للآداب يوسف برودسكي Иосиф Бродский.. وكان برودسكي خضع للمحاكمة لأول مرة في عام 1964 حيث وجّهت له المحكمة 16 بنداً اتهامياً من بينها التسكع والتطفّل ( لم يكن يمارس مهنة أخرى غير كتابة الشعر وهذه لم تكن تعتبر مهنة في الاتحاد السوفييتي) وأيضاً افساد الشباب عن طريق توزيع أشعار محظورة لكل من بسترناك وأخماتوفا وتسفيتاييفا وغيرهم..

الجنود ما عادوا جنوداً… والموت صار تقنية رقمية: عن «أدب الحرب»...

تكمن قيمة الأدب أساساً وقبل كل شيء في قدرته على نقل المشاعر الإنسانية الاستثنائية التي تنتجها تجارب عميقة في مواجهة الموت والحياة والحب والأقدار خارج إطار اليومي والعادي والمألوف. ولطالما كان أدب الحروب في الغرب مساحة رحبة وموضعاً ثرياً لاستكشاف أقصى حدود الخوف الإنساني ومعنى التجربة الوجودية برمتها، لا سيما أن مسرح الحضارة الغربية بمجمله عاش مآسي وحروباً كونية وإقليمية عديدة خلال المائة سنة الأخيرة أُبيدت خلالها أجيال كاملة وأُزيلت مدن برمتها عن وجه المعمورة أو كادت.

«قداس جنائزي» لآنا أحمدوفا: الشعر في قلب المعركة

منذ البداية توضيح لا بد منه: هناك في تاريخ الشعر الروسي في القرن العشرين شاعرتان كبيرتان تحملان اسم أحمد، لكن أياً منهما ليست مسلمة كما يعتقد كثر. ولا تعرف أية منهما شيئاً عن الدين الإسلامي. 

الـ”فاشينغ”… حين تتحول فيينا الى قاعات رقص بنكهة تاريخية

100 سنة مرّت على نهاية إمبراطورية الهابسبرغ النمساوية التي استمرّت 600 سنة، ولا يزال النمساويون يحتفظون فخورين بكثير من تقاليدها متمسكين بها في مناسبات كثيرة بأساليب تتماشى مع حداثة العصر وخدماته. من أشهر تلك التقاليد الحفلات الساهرة الراقصة التي تُنظّم إلى يومنا هذا في القصور وفي أفخم القاعات بموسم الكرنفالات أو «الفاشينغ» وهو الموسم الذي يسبق الصوم عند المسيحيين، وينتهي بأربعاء الرماد، وهو آخر يوم لأكبر وجبات دسمة وثرية قبل بدء الصيام، وعادة تنشط الحفلات خلال أشهر يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) ومارس (آذار) لتبدأ الاحتفالات بعيد القيامة في أبريل (نيسان).

وجوه من الادب الروسي الحديث : تاتيانا تولستايا وشفافية العبارة...

تعد تاتيانا تولستايا من الوجوه القصصية الروسية اللامعة بين جيل ادباء فترة البريسترويكا، واكثرها اثارة للجدل. فقد اسست تولستايا مدرسة (النثر القاسي) بعرضها الجوانب المؤلمة في حياة الانسان الروسي المتنقلة بين الشفقة وانعدامها ، وتشريح ابعاده النفسية المتناقضة. واقامت عالما اسطوريا شخوصه اطفال ينظرون الى ما حولهم بعيون فطرية وسحرية. وباعتراف كبار النقاد فانها افضل ناثر في ادب القصة القصيرة في الادب الروسي في مرحلته الراهنة وهي استلهمت منجزات السرد الرفيعة التي عرفها ادب القرن التاسع عشر الروسي وبداية القرن العشرين، ومع نكهة الحداثة في قصصها، وتسعى الى الالتزام بواقعية سحرية مترعة بالشعرية والحلمية، وصممت على متابعة قضايا الانسان الروحية والاجتماعية.

الأكثر قراءة

أخبار المجموعة

صور

فيديو